"ابن المقفع" أشهر المعارضين بالعصر العباسي

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
"ابن المقفع" أشهر المعارضين بالعصر العباسي

قطعوا لحمه وشوي في النار لرفضه فساد الحاكم

لقي الشاعر العربي ابن المقفع مصرعه في أبشع ميتة، حيث وثق بالحبال ثم انهالت عليه سكين جزاره تقطع في لحمه وتلقي بها في النار أمام ناظريه، فلم يتخاذل أو يستعطف، بل قال بيتين شعر مع أخر أنفاسه:

إذا ما مات مثلي مات بموته خلق كثير
وأنت تموت ليس يدري بموتك لا الصغير ولا الكبير

يروي جمال بدوي في كتابه "مسرور السياف وإخوانه" الصادر عن دار الشروق أن ابن المقفع كان معارضا، لكنه لم يملك إلا الكلمة الصادقة، فقدم النصح للخليفة، وأشار عليه بما ينبغي عليه أن يفعله ليجتث جذور الفساد، ويتخلص من بطانته الفاسدة، ولم يبخل على الخليفة بمقترحات محددة لتنظيم الإدارة وضبط أموال الدولة.

لكن الحاكم، وهو أبو جعفر المنصور، لم يكن ممن يستمعون النصح أو يتقبلون النقد، بل يعتبر كل نصيحة تطاولا على مقامه، وكان يأخذ بالشبهة عملا بوصية أخيه الإمام إبراهيم " من اتهمته فاقتله " والاتهام في ذلك العصر يعني الشك، فالشك في الولاء للنظام قرينة تكفي لقطع الرقاب دون تحقيق أو مساءلة.

شاء الحظ أن يشهد ابن المقفع المرحلة الأخيرة من حياة الدولة الأموية، ويشهد مولد الدولة العباسية على أكتاف شيعته وأهله، وكان عنده ما يحفزه على الولاء لهذه الدولة التي حظي فيها بالثقة حيث عمل كاتبا في قصور الارستقراطية الحاكمة من أعمام الخليفة المنصور.

هذه الثقة المتبادلة بين النظام والكاتب الحر، لم تتحول من جانبه إلى مداهنة ورياء، وإنما فرضت عليه أن يكون أمينا في نصحه، خبير بأوجه الإصلاح بمقتضى ثقافته العريضة ومعرفته بأصول الحكم في الدولة الساسانية.

وجد ابن المقفع الفساد يتغلغل في الدولة، فالأموال تحمل من الأمصار والولايات إلى بغداد عاصمة الخلافة بدون سجلات تضبطها أو دفاتر، والقضاة يتضاربون في أحكامهم في القضية الواحدة من بلد إلى آخر لعدم وجود قانون موحد يرجعون إليه، وقادة الجند ينشرون بين العامة دعاوى الذل والخنوع للحاكم المستبد تحت ستار الطاعة لولي الأمر.

حمل ابن المقفع قلمه وكتب رسالة اسماها "رسالة الصحابة" يعني بها صحابة الخليفة وبطانته، وقد وجه فيها نقدا مريرا، ولكي يحتاط للأمر قال إنهم قبل خلافة المنصور ارتكبوا أعمالا قبيحة، ذلك أن الخليفة كان يقرب أوغاد الناس وسفلتهم، فهرب الخيار من صحبة الولاة. كذلك انتقد ابن المقفع مغالاة قادة الجند في فهم معنى الطاعة للخليفة.

وينصح الكاتب أمير المؤمنين بأن يعيد النظر في اختيار رؤوس الدولة بعد أن اكتشف أن هناك مرءوسين أكفأ من رؤسائهم، فلو وضع الأكفاء والأخيار في موضع القيادة لكان خير عظيم. كما ينصح بتثقيف الجند ثقافة علمية وخلقية، وتعليمهم الكتابة والتفقه في الدين، وكذلك تقصي أحوالهم.

المدهش كما يقول بدوي أن الدولة عملت على تنفيذ مقترحات ابن المقفع، لكن بعد أن فقد حياته ودفع ثمن جرأته على نقد النظام الحاكم.. لذلك فإن صيحة ابن المقفع لم تذهب سدى حتى وإن لم تعترف الدولة بأنها استجابت لأفكاره، فمن عادة الحكومات المستبدة أن تستكبر على النصيحة، ولكنها فيما بينها وبين نفسها تأخذ به ثم تتظاهر بأنها تحركت بمحض اختيارها حتى لا تعطي معارضيها فرصة الإدلال عليها.

عهد المنصور إلى سفيان بن معاوية والي البصرة بتنفيذ أوامره بقتل ابن المقفع، وما أن تلقى الإشارة حتى هش وبش، ووجدها فرصة لا تعوض لينفس بها عن حقده القديم على ابن المقفع، وأخذ ينسج شباكه حتى ظفر به.

عندما وجد ابن المقفع نفسه داخل الأسر استجار بالله أن يصفح عنه، ولكن الرجل لم يرق قلبه، وقال له: أمي مغتلمة كما كنت تقول إن لم أقتلك قتلة لم يقتل بها أحد !! وتفتق ذهنه عن أبشع فنون التعذيب، فأمر بتنور أشعلت فيه النيران، وبدأ يقطع من جسم ابن المقفع قطعة بعد قطعة وهو حي، ويلقي بها في التنور حتى يرى أطرافه وهي تقطع ثم تحرق، قبل أن تحرق بقيته دفعة واحدة آخر الأمر.

قضي على ابن المقفع ولم يكتمل بعد عمره أربعين عاما، وقد وصفه الجاحظ فقال "كان جوادا فارسا جميلا"، وقال عنه محمد بن سلام "سمعت مشايخنا يقولون: لم يكن للعرب بعد الصحابة أذكى من الخليل بن أحمد ولا أجمع، ولا كان في العجم أذكى من ابن المقفع ولا أجمع".

ويقول عنه أحمد أمين "إنه من أقوى الشخصيات في عالم الأدب العربي قوي في خلقه، قوي في عقله وعلمه، قوي في لسانه أما خلقه فنبل وكرم، وتعهد لذوي الحاجات يواسيهم، وتقدير دقيق للصداقة، ومراقبة شديدة لنفسه يحملها على الأجدر والأنبل، ورغبة شديدة في لإصلاح الراعي والرعية خلقيا واجتماعيا".


 

إسلام علي

عضو جديد
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,012
مجموع الإعجابات
1,839
النقاط
0
أعياني عدّ المغالطات في هذا المقال الغبي
ابن المقفع الشعوبي الفارسي المجوسي أصبح عالم أديب
عالم الأدب العربي
أول مرة أشوف عالم أديب لا يحسن وزن بيتين من الشعر
إذا ما مات مثلي مات بموته خلق كثير
وأنت تموت ليس يدري بموتك لا الصغير ولا الكبير
على أي بحر من بحور الشعر هذه الأبيات التافهة ؟

المقال جعل أبي جعفر المنصور رحمة الله عليه حاكما مستبدا وهو العابد الزاهد المجاهد الحاج الغازي من أنشأ بغداد وترك خزائن المسلمين ملئى وأوصى ابنه بخير وبالمسلمين الخير

على أي شيء يلوم ابن المقفع أبي جعفر ؟
وهل أبو جعفر كما قيل يرفض النصح والتوجيه ؟

المقال جعل ابن المقفع الكاتب الشعوبي مناضل وهو الفاسد المفسد مترجم ومؤلف كتب المجوس الفارسية

ويسشتهد بثناء الأخرق الجاحظ وكأن الجاحظ كان علامة زمانه

حسبك حسبك
وإياك والعود لمثل كلماتك في حق الشيخ الطنطاوي وفي حق الخليفة أبي جعفر المنصور بعد ذلك
فالله يدافع عن الذين آمنوا
 

إسلام علي

عضو جديد
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,012
مجموع الإعجابات
1,839
النقاط
0
ابن المقفع - عبد الله بن المقفع - [ت: 145 هـ]:

كان مجوسياً فأسلم، وعرّب كثيراً من كتب الفلاسفة، وكان يتهم بالزندقة.

لذلك قال المهدي رحمه الله تعالى: (ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله ابن المقفع) [27].
 

باسل المصطفى

عضو جديد
إنضم
10 مايو 2010
المشاركات
1,039
مجموع الإعجابات
60
النقاط
0
ابن المقفع - عبد الله بن المقفع - [ت: 145 هـ]:

كان مجوسياً فأسلم، وعرّب كثيراً من كتب الفلاسفة، وكان يتهم بالزندقة.

لذلك قال المهدي رحمه الله تعالى: (ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله ابن المقفع) [27].

و أنا مثلك أعرف أن إبن المقفع كتب هذه الرواية لمدح العباسيين و حتى يقولوا للناس أن الإلتفاف حول العباسيون هو الحل لإبعاد الأخطار عن الدولة و قد نشر العباسيون هذه الرواية حتى تكاد تشبه في يومنا هذا المسلسلات التركية
 

أحمد الحمصي

عضو جديد
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
10,487
مجموع الإعجابات
933
النقاط
0

قصة سفيان الثوري مع ابى جعفر المنصور


دعاة ابى جعفر ليولية القضاء ولما مثل بين يديةقال ابي جعفر نريد ان نوليك القضاء فى بلدة كذا وكذا فأبى علية سفيان فاصرابى جعفروكررعلية الكلام وسفيان يأبى عليه..
قال ابى جعفر اذآ نقتلك.
قال افعل ماشئت .
قال ياغلام النطع والسيف فاقبلوا بالنطع وهو جلد يفرش تحت الذى يقتل حتى لا تتسخ الارض بدمة وفرثة. تم اقبلوا بالسيف .
ولما رآى سفيان ان الموت أمامة وعلم ان الامر جد.
فقال أيها الخليفة أنظرني الى غدآ اتيك بزي القضاة. فلما أظلم الليل حمل متاعة على بغلة وركب على بغلة ولم يكن لة زوجة ولا اولاد وخرج من الكوفة هاربآولما أصبح ابى جعفر أنتظر أن يقدم اليةأبى عبدالله سفيان الثوري ولم يقدم علية ولما أضحى وكاد ان يأتى الزوال سأل من حولة
فقال التمسوا لي سفيان الثوري فالتمسوة ثم رجعوااليه وقالوا أنة خالفك وهرب فى السحر في ظلمة الليل عندها غضب ابى جعفر وارسل الى جميع المماليك انة من جاءنا بسفيان الثوري حيآ اوميتآ فلة كذا وكذا.
هرب سفيان الثورى فلم يدري اين يذهب وهم ان يذهب الى اليمن وفنيت منة النفقة اثناء الطريق فأجر نفسة عند صاحب بستان في قرية على طريق اليمن فأخذ يشتغل فية ايامآوفي يومآ من الايام دعاة صحب البستان
.فقال: من أين أنت ياغلام؟
وهو لايعلم ان هذا هوسفيان العابد الزاهد عالم المسلمين وأمامهم .
قال انا من الكوفة.
قال: رطب الكوفة أطيب أم الرطب الذى عندنا ؟
قال: سفيان: أناماذقت الرطب الذى عندكم .
قال: سبحان اللة الناس جميعآ الاغنياء والفقراءبل حتى الحمير والكلاب اليوم تأكل الرطب من كثرتة وانت ماأكلت الرطب.
لما لم تأكل من المزرعة رطبآوانت تعمل فيها؟
قال: لانك لم تأذن لي بذلك.فلاأريد أن ادخل الى جوفي شئيآ من الحرام.
فعجب صاحب البستان من ورعة فظن انة يتصنع الورع فقال واللة لوكنت سفيان الثوري.وهو لايعلم انة سفيان.
فسكت سفيان ومضى الى عملة .
وخرج صاحب البستان الى صاحب لة فأخبرة بخبر سفيانوقال:لة عندي غلام يعمل في البستان من شأنة كذا وكذايتصنع الورع والله لوكان سفيان الثورى .فقال ماصفة غلامك هذا .وقال: صفة كذاوكذافقال والله هذه صفة سفيان فتعال نقبض عليةحتى نحوز على جائزة الخليفة فلما اقبلوا على البستان فاذا سفيان أخذ متاعة وفر الى اليمن. وصل رحمة الله الى اليمن تم أشتغل عند بعض الناس فما بلثوا أن أتمهوة بسرقة .فحملوة الى والي اليمن فلمادخلوا به علي الوالى .اقعده بين يديه واذهم يصيحون به فلما نظر اليه الوالى فاذا شيخ وقور علية سمات اهل الخيروالصلاح.
قال: سرقت؟
قال: لا واللة ماسرقت
قال: هم يقولون أنك سرقت
قال:تهمة يتهمونى بها فليتمسوا متاعهم اين يكون.
فأمرهم والى اليمن بالخروج من عنده فقال لهم حتى أساله آى أحقق معه.
ثم قال: ماأسمك؟
قال:قال انا أسمي عبدالله.
قال: أقسمت عليك أن تخبرني باسمك فكلنا عبيد" لله.
قال :اسمي سفيان.
قال:سفيان ابن من؟
قال:سفيان ابن عبدالله.
قال: أقسمت عليك أن تخبرنى باسمك واسم ابيك وتنتسب؟
قال:انا سفيان ابن سعيد الثوري.
فانتفض الوالى.قال: انت سفيان الثوري . قال:نعم.
قال انت بغيت أمير المومنين . قال: نعم.
قال: أنت الذى فررت من بين يدى ابى جعفر. قال: نعم.
قال: انت الذى ارادك على القضاء فأبيت. قال:نعم.
قال: انت الذى جعل فيك الجائزة قال: نعم
قال: ياأبى عبدالله اقم كيف شئت وارحل متى شئت فوالله لوكنت مختبئآ تحت قدمي مارفعتها عنك. اقم كيف شئت فى اليمن عندها خرج سفيان ولكنه ماطاب لة المقام فى اليمن.
وذهب الى مكة وسمع ابو جعفر المنصورأن سفيان الثوري فى مكةوكان على أقبال وقت الحج عندها أرسل ابى جعفر الخشابين
فقال: لهم اقبضوا علية وانصبوا الخشب وعلقوه عليه عند باب الحرم حتى آتى أنا فاكون الذى أقتله بنفسى حتى اذهب مافى قلبى من غيض عليه.
أقبل الخشابين ودخلوا الحرم وبدؤا يصيحون.
من لنا بسفيان الثوري؟ من لنا بسفيان الثوري؟
فلما دخلوا وعلم بهم سفيان فاذا هو بين العلماء وقد أحاطوا بة يسألونه وينهلون من علمه.
ولما سمع العلماء الخشابين ينادون على سفيان.
فقالوا ياأبى عبدالله لاتفضحنا فنقتل معك.
عندها قام سفيان وتقدم حتى وصل عندالكعبة ثم فع يديه :
وقال(اللهم أقسمت عليك ألا يدخلها ابوجعفر).
(أقسمت عليك ألا يدخلها ابوجعفر).
(أقسمت عليك ألا يدخلها ابوجعفر).
أي الا يدخل مكة{.
فاذا بهذه الدعوات تقرع ابواب السموات فينزل مللك الموت من السماء فيقبض روح ابوجعفروهو على حدود مكة
ويدخل ابوجعفر الى مكة ميتآ هامدآ محمولآ على النعش يصلى علية فى الحرم!!!( انتهى)

الذهبى فى ترجمة ابى عبدالله سفيان ابن سعيد الثوري
 

إسلام علي

عضو جديد
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,012
مجموع الإعجابات
1,839
النقاط
0
ذكره الذهبي في السير قال:
وَكَانَ ابْنُ المُقَفَّعِ يُتَّهَمُ بِالزَّنْدَقَةِ، وَهُوَ الَّذِي عَرَّبَ (كَلِيْلَةَ وَدِمْنَةَ).
وَرُوِيَ عَنِ المَهْدِيِّ، قَالَ: مَا وَجَدْتُ كِتَابَ زَندَقَةٍ إِلاَّ وَأَصلُه ابْنُ المُقَفَّعِ.
وَغَضِبَ المَنْصُوْرُ مِنْهُ، لأَنَّهُ كَتَبَ فِي تَوَثُّقِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَلِيٍّ مِنَ المَنْصُوْرِ يَقُوْلُ: وَمَتَى غَدَرَ بِعَمِّهِ، فَنِسَاؤُهُ طَوَالِقُ، وَعَبِيْدُهُ أَحْرَارٌ، وَدَوَابُّهُ حُبسٌ، وَالنَّاسُ فِي حِلٍّ مِنْ بَيْعتِه.
فَكَتَبَ إِلَى عَامِلِه سُفْيَانَ المُهَلَّبِيِّ يَأمُرُه بِقَتلِ ابْنِ المُقَفَّعِ.
وَكَانَ ابْنُ المُقَفَّعِ مَعَ سَعَةِ فَضْلِه، وَفَرطِ ذَكَائِهِ، فِيْهِ طَيشٌ، فَكَانَ يَقُوْلُ عَنْ سُفْيَانَ المُهَلَّبِيِّ: ابْنُ المُغْتَلِمَةِ.
فَأَمَرَ لَهُ بِتَنُّورٍ، فَسُجِّرَ، ثُمَّ قَطَعَ أَرْبَعَتَه، وَرَمَاهَا فِي التَّنُّورِ، وَهُوَ يَنْظُرُ.

و في صفة مقتل الحجاج / البداية و النهاية/ ابن كثير
وقد ذكره ابن خلكان في الوفيات وحكى اختلاف الناس فيه، ونقل عن الغزالي أنه ذكره في مشكاة الانوار وتأول كلامه وحمله على ما يليق.
ثم نقل ابن خلكان عن إمام الحرمين أنه كان يذمه ويقول إنه اتفق هو والجنابي وابن المقفع على إفساد عقائد الناس، وتفرقوا في البلاد فكان الجنابي في هجر والبحرين، وابن المقفع ببلاد الترك، ودخل الحلاج العراق، فحكم صاحباه عليه بالهلكة لعدم انخداع أهل العراق بالباطل.
قال ابن خلكان وهذا لا ينتظم فإن ابن المقفع كان قبل الحلاج بدهر في أيام السفاح والمنصور، ومات سنة خمس وأربعين ومائين أو قبلها.
ولعل إمام الحرمين أراد ابن المقفع الخراساني الذي ادعى الربوبية وأوتي العمر واسمه عطاء، وقد قتل نفسه بالسم في سنة ثلاث وستين ومائة، ولا يمكن اجتماعه مع الحلاج أيضا، وإن أردنا تصحيح كلام إمام الحرمين فنذكر ثلاثة قد اجتمعوا في وقت واحد على إضلال الناس وإفساد العقائد كما ذكر
 

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
الكل يقرأ
لكن البعض يقرا ولا يفهم مايقرأ
نحن لانعاني من مشكلة استبداد وظلم وقمع خارجي
بقدر ما نعاني من مشكلة قمع داخل نفوس البعض
نتيجة رؤية ضيقة وقصيرة لاتتجاوز ارنبة انوفهم
الموضوع يتحدث عن اسلوب قمع معارض
والردود ذهبت في واد اخر
لاحول ولاقوة الا بالله
متى نفهم مانقرأ ونعرف كيف نترجم مافهمنا
الامر يحتاج لدى البعض الى حلول سحرية حتى يخرجوا من دائرتهم
وصدق من قال
ليس الثقافة بالشهادة وقراءة الكتب
ولكن الثقافة في ان تعرف ماذا تعني الشهادة
وماذا تفهم مما قرأت
وتطبقه على الواقع
طبعا هذا لدى البعض وليس الكل
 

إسلام علي

عضو جديد
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,012
مجموع الإعجابات
1,839
النقاط
0
الموضوع يتحدث عن اسلوب قمع معارض
صباح الخير عليك
أين هو القمع
الموضوع كذب على التاريخ ليس إلا
ليتك لم تعلق أفضل
بدلا من الاعتذار تتكبر وتعطينا درس
-1
 
أعلى