إذا المرء يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر

السؤال : ما حكم قول الشاعر : إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ؟
ورد هذا السؤال في احد الموضوعات علي الرابط التالي
http://www.arab-eng.org/vb/t243627.html


يقول الله عز وجل

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ﴿١٤٥﴾آل عمران

اي ان لفظ يرد مذكور في الآية القرآنية

وبالتالي فقول الشاعر لا شئ فيه ولا يتنافي مع كتاب الله لفظاً

واياً كانت الحياة التي يريدها الشعب سواءً في الدنيا او الاخرة فان الله عز وجل اوجب علي نفسه تحقيقها وتلبيتها من منطلق الوهية الخالق عز وجل
 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

إنضم
20 مارس 2007
المشاركات
5,380
مجموع الإعجابات
1,626
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة لاية ال عمران فالعلماء قالوا هي وما يشبهها من ايات مقيدة باية الاسراء "من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد"....يعني ليس بمجرد ارداة البشر والمشيئة يتحقق للانسان ما يريد وانما هي تبع لارادة ومشيئة الله سبحانه وتعالى وايضا لقوله تعالى"وما تشاؤون الا ان يشاء الله" وهنا مخالفة الشاعر رحمه الله ...

قال الامام القرطبي رحمه الله
ذهب أكثر العلماء إلى أن هذه الآية مطلقة ; وكذلك الآية التي في " الشورى " " من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها " [ الشورى : 20 ] الآية . وكذلك " ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها " [ آل عمران : 145 ] قيدها وفسرها التي في " سبحان " " من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد " [ الإسراء : 18 ] إلى قوله : " محظورا " [ الإسراء : 20 ] فأخبر سبحانه أن العبد ينوي ويريد والله سبحانه يحكم ما يريد , وروى الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما ( في قوله : " من كان يريد الحياة الدنيا " أنها منسوخة بقوله : " من كان يريد العاجلة " ) [ الإسراء : 18 ] . والصحيح ما ذكرناه ; وأنه من باب الإطلاق والتقييد
 
التعديل الأخير:

محمـ ـد

عضو جديد
إنضم
20 فبراير 2009
المشاركات
1,067
مجموع الإعجابات
211
النقاط
0
الشابي في قصيدته هذه جعل إرادة الله سبحانه و تعالى تابعة لإرادة الشعب و جعلها أيضاً حتمية ( فلا بد ) في هذا البيت بالتحديد ( يُرجى التنبه ), و هذا مخالف للعقيدة ذلك أن الله تبارك و تعالى فعال لما يريد , ولا مكره له على شيء لا يريده و إرادته تبارك و تعالى غير مقرونة بأي إرادة أو قدرة , قال تعالى : و ما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين .
ثم أن الشاعر الشابي له قصائد ( قصيدته هذه إمتداد في المعنى لقصائده الأخرى ) تؤيد بأنه كان ينكر القدر و منها :
ولكن هو القدر المستبد ----------------- يلذ له نوحنا ، كالنشيد
ويقول في أحد خطاباته:
(هاهي الأقدار العاتية تعبث بنا نحن البشر الضعاف، وترمينا بما لا نستطيع احتماله )
هذه عدا تشكيكه في وجود الله و عقيدته بوحدة الوجود .
الشابي كان صاحب مذهب تشاؤمي في الشعر ذلك أن والده توفي في عام 1930 م عندما كان الشابي في سن 21( الشابي 1909-1934 م ) , فكان المعيل الوحيد لعائلته عدا أنه أصيب بالمرض في شبابه , لذلك كان شعره تشاؤمي رافضاً لكل الأقدار التي حلت به و هذا ما يفسر إنكاره للقدر في أغلب قصائده و منها هذا البيت.​
 
التعديل الأخير:

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0
الشابي في قصيدته هذه جعل إرادة الله سبحانه و تعالى تابعة لإرادة الشعب و جعلها أيضاً حتمية ( فلابد ) , و هذا مخالف للعقيدة ذلك أن الله تبارك و تعالى فعال لما يريد , ولا مكره له على شيء لا يريده و إرادته تبارك و تعالى غير مقرونة بأي إرادة أو قدرة , قال تعالى : و ما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين .

ثم أن الشاعر الشابي له قصائد ( قصيدته هذه إمتداد في المعنى لقصائده الأخرى ) تؤيد بأنه كان ينكر القدر و منها :
ولكن هو القدر المستبد ----------------- يلذ له نوحنا ، كالنشيد
ويقول في أحد خطاباته:
(هاهي الأقدار العاتية تعبث بنا نحن البشر الضعاف، وترمينا بما لا نستطيع احتماله )
هذه عدا تشكيكه في وجود الله و عقيدته بوحدة الوجود .

الشابي كان صاحب مذهب تشاؤمي في الشعر ذلك أن والده توفي في عام 1930 م عندما كان الشابي في سن 21( الشابي 1909-1934 م ) , فكان المعيل الوحيد لعائلته عدا أنه أصيب بالمرض في شبابه , لذلك كان شعره تشاؤمي رافضاً لكل الأقدار التي حلت به و هذا ما يفسر إنكاره للقدر في أغلب قصائده و منها هذا البيت.​

جزاك الله خيراً

انا اناقش جزئية محددة في البيت الذي نحن بصدده

وبالطبع اي كلام بسؤ ادب عن القدر في مواضع اخري للشاعر او لغيره - مرفوض شكلاً وموضوعاً -

التنويه ان لفظ ارادة مذكور في القرآن - بنص كلمة يرد - واجابة الله نؤته منها
 
أعلى