ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء

لبيبة

عضو جديد
إنضم
5 مايو 2011
المشاركات
4,052
مجموع الإعجابات
554
النقاط
0
الكلمة الطيبة

قال تعالى :

ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ( 24 )
تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ( 25 )
ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار ( 26 )

ن ابن عباس في قوله
: (
مثلا كلمة طيبة )
شهادة أن لا إله إلا الله ، ( كشجرة طيبة ) وهو المؤمن ،
(
أصلها ثابت )
يقول : لا إله إلا الله في قلب المؤمن ،
(
وفرعها في السماء )
يقول : يرفع بها عمل المؤمن إلى السماء .


ثبت في الحديث أن أفضل كلمة قالها الناس قول:
لا إله إلا الله؛
تلك الكلمة التي قامت عليها السماوات والأرض،
وهي الكلمة الفصل بين الحق والباطل،
وهي فيصل التفرقة بين الكفر والإيمان،
إنها خير كلمة عرفتها الإنسانية، تلك الكلمة التي أخذها الله سبحانه عهداً على بني آدم،
وهم في بطون أمهاتهم،
وأشهدهم عليها، قال تعالى:
{ وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا } (الأعراف:172) .



ولأهمية كلمة التوحيد ودورها في حياة الأفراد والأمم، فقد ضرب الله لها مثلاً في القرآن
، فقال سبحانه:
ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء *
تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون *
ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار

(إبراهيم:24-26) .


وأن المراد بـ ( الكلمة الخبيثة )
كلمة الشرك، أو الكافر نفسه .

وهذا المثل القرآني جاء عقيب مثل ضربه سبحانه لبيان حال أعمال الكفار،
وهو قوله تعالى:
{ مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف }
(إبراهيم:18)،

فذكر تعالى مثل أعمال الكفار،
وأنها كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف، ثم أعقب ذلك ذكر مثل أقوال المؤمنين .

***********
قال تعالى :

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25)
وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26)
يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ
وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)﴾


[سورة إبراهيم الآية:24-27]

*******************


في بعض الأحاديث الشريفة:

(( الكلمة الطيبة صدقة ))

[أخرجه مسلم وابن خزيمة في صحيحه عن أبي هريرة]



إن الرجل ليتكلم بالكلمة -من رضوان الله تعالى-, يرقى بها إلى أعلى عليين,
وإن الرجل ليتكلم بالكلمة -من سخط الله تعالى-, يهوي بها إلى أسفل سافلين

[ورد في الأثر]

البطولة أن تعد كلامك من عملك
, فالكلمة الطيبة صدقة,
والكلمة الخبيثة يهوي بها الإنسان إلى أسفل سافلين.


والحمد لله رب العالمين

 
التعديل الأخير:
أعلى