ألا موت يباع فأشتريه ؟

المعتضد بالله

عضو جديد
إنضم
21 سبتمبر 2006
المشاركات
679
مجموع الإعجابات
37
النقاط
0
ذكروا أن الوزير المهلبي (في دولة بني بويه) قد كان في شدة عظيمه قبل توليه الوزارة.

فأنشد:

ألا موت يباع فأشتريه ... فهذا العيش ما لا خير فيه
ألا موت لذيذ الطعم يأتي ... يخلصني من العيش الكريه
إذا أبصرتُ قبراً من بعيد ... وددت لو أنني مما يليه
ألا رحم المهيمن نفس حرٍ ... تصدّق بالوفاةِ على أخيه

و كان معه صاحب له فلما سمع الأبيات اشترى له لحما و طبخه و أطعمه و تفارقا.
ثم إن الأحوال تنقلت بالمهلبي فتولى الوزارة و ضاقت الأحوال بصاحبه الذي اشترى له اللحم ،

فقصده و كتب إليه:

ألا قل للوزير فدته نفسي ... مقالة مذكر ما قد نسيه
أتذكر إذ تقول لضنك عيش ... ألا موت يباع فأشتريه

فأكرم المهلبي رفيقه الذي أطعمه في ضيقته و كافأه .



منقــول
 
التعديل الأخير:

صلاح الخنانى

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2009
المشاركات
136
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
اخى الفاضل قصه مش بطاله....ولاكن هناك نظره تشاؤم الدنيه حلوه ..اعمل لدنياك كائنك تعيش ابداا واعمل لاخرتك كائنك تموت اليوم
 

المعتضد بالله

عضو جديد
إنضم
21 سبتمبر 2006
المشاركات
679
مجموع الإعجابات
37
النقاط
0
السلام عليكم,

شكرا لمرورك أخي الكريم, و ملاحظتك قيمة, و لكني أوردت القصة للإستئناس,

و لأن أبياتها تصلح لزماننا الذي يعج بالفتن, و الثابت من ثبته الله.

و السلام عليكم.
 
أعلى