أقبل الفجر فهل تدري بماذا جاءنا؟

إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0


أقبل الفجر فهل تدري بماذا جاءنا؟


او سحر التغنى

..............


%D8%B3%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%BA%D9%86%D9%89images.jpg



ليلا على شاطئ النيل.. اتدثر بغطاء خفيف ... لايمنع دفقات النسيم

ويقينى لسعة فجر - ساهرا فى انتظار مجيئه .

مطوحا بيدى راسما دائرة كبيرة - حولى - هامسا

كل شيء راقص البهجة حولي ها هنا


منذ قليل وقبل المغيب – داعبتنى قريبة لى تكبرنى

– وهى تملأ وعائها ( جرة ) من ماء النيل قائلة :

الن تصاحبنى فى رحلة العوده – واكملت مهدده – سأتركك لجنيات البحر .

مازال الشرب من ماء النيل مباشرة له وقع عند الكثيرين.


لم اعلق على الدعابة – فهى تكبرنى –

واردفت هى – يارب تأخذك جنيه ولا ترجعك

سألتنى .. سارح فى ايه ؟ لماذا لا ترد

اجبتها

أسمع البلبل

إسْمَع البُلْبُلَ ما بين الحُقولْ .. يَسْكُبُ الألحانْ

في فضاءٍ نَفَخَتْ فيهِ التُلُولْ .. نَسْمَةَ الرَيْحَانْ


واكمل شارحا لها ... مشبرا للفضاء الرحب

كل شيء راقص البهجة حولي ها هنا


وأنا في دي النعيم هايم

انا فى انتظار فجرى .... ساهر له

فهل اضحى بكل ذلك – واصاحبك فى رحلة العوده لمنزلك .

ترد يائسة :

لا ..... حالتك صعبه .. سأتركك وجنيات البحر... يارب تخطفك

سأشكوك لاسرتك .. تكاسلت عن مصاحبتى فى العوده –

لن اغنى لك – غاب القمر يا ابن عمى ... يلا روحنى

قلت لها :

لا تخافي فَعَرُوسُ الجِنِّ في .. كَهْفِها المَسحورْ

هَجَعَتْ سَكْرَى كادتْ تَخْتَفي .. عن عُيُونِ الحُوْرْ

وَمَلِيكُ الجِنِّ إِنْ مَرَّ

فَهْوَ مِثْلِي ... عاشقٌ لجمال الكون – سيكون نديمى

سيَبُوحْ لى .. بالذي يُضْنِيهْ


لها قصة معى – كنت اعرف ان مشكلتها انها بلغت السادسة عشر
من العمر ولم يتقدم من يتاسبها


سمعتها تغنى

أنا وسهرانة

وَحْدي بالبيت

على السكّيت

ومتل الضجرانة

مَشْية قريبة

طقّت عالدرب

قلت يا قلب

جايي نصيبى

قمت وضوّيت

زحت البرداية

تَ يشوفا الجايي

وشعشعت البيت

رتّبت المزهرية

هيّيت قلوب السكّر

حطّيت الشال عليي

ولبست العقد الأحمر

ونطرت الباب

تَ الباب يدق

والقلب يدق

وما دق الباب

والمَشية بعدت

بِعْدت بالليل

محاها الليل

بعدت وبعدت

أنا سهرانة

وطفيت الضو

وطلع الضو

أنا وسهرانة

اهتممت بمشكلتها دون ان اخبرها او اخبر الاهل

والد صديقى فى الدراسة كنت اناديه قائلا :

ايها الساحر ادع لنا ربك

يشرح لى مبتسما

وَقَالُوا يَا أَيُّهَ السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ

سموه ساحرا وهم يسألونه أن يدعو لهم ربه ليكشف عنهم العذاب؟
قيل: إن الساحر كان عندهم معناه: العالم,
ولم يكن السحر عندهم ذما,
وإنما دعوه بهذا الاسم, لأن معناه عندهم كان: يا أيها العالم


وعنوا بقولهم " بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ": بعهده الذي عهد إليك
أنا إن آمنا بك واتبعناك, كُشف عنا الرِّجْز.


.

طلبت منه وصفة سحريه تسهل مشكلتها – لعلها توفق فى عريس مناسب

رد مبتسما ماذا قالا هاروت وماروت

واكمل شارحا حاله :

بعد ان اتقنت هذا العمل واشتهرت به – اقلعت عنه

علم السحر مضرة محضة ، ليس فيه منفعة ، لا دينية ولا دنيوية ،

فالمنهيات كلها إما مضرة محضة ، أو شرها أكبر من خيرها ،
كما أن المأمورات إما مصلحة محضة ، أو خيرها أكثر من شرها


السحر ليس كالخمر والميسر

( قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا )

السحر مضرة محضة

وفاجأنى بأمر

اعلم انك نهم للقراءة والمعرفه

سأهديك خزانتى لكتب السحر – هى كل ما ورثته عن الجدود

والعهدة عليك – شرا اردت ام خيرا . ( ملحوظة - مازالت عندى كما هى )

عكفت فى عمليات البحث عن وصفة سهله – اجد مكوناتها

وانكشف امرى اثناء تعليق السحر على سارية مغروزه على سطحها –

وصارت اطروفة .

...

ضاع منى الكثير من الوقت فى اجترار ذكرياتى

لقد انبلج القمر ورأيت شلوعه

شلوع القمر اضفى ظلالا كثيفة على النخيل الباسق –

ناجيت ليلى منتشيا

ليتني كنت صفير الوجد .... من ناي الرعاة

تشرب الكثبان والقطعان خمراً .... من لهاته

يسمع الليل صباباتى .... ويصغى لنشيدي

معتذرا للبدر – فقد فاتنى بزوغه

ناج .... بدر السماء بالأسرار

واشكه .... ما تحس من أكدار

غنه .... حزنك الدفين وسامره

فريدا... في غيبة السمار

وتطلع إلى سناء

وقد كلل بالدر هامة الأشجار

ونثا ضوءه على صفحة النيل

فأضحت من فضة في نثار

وسرت نسمة تأرج منها

عبق من يوانع الأزهار

وسرت وحشة السكون

فلا تسمع إلا هواتف الأطيار


وتمر الساعات بين النجوم والبدر وغمام متناثر

يزيد صفحة النيل – احيانا بالبهاء – واحيانا برهبة الظلمات

حتى طلع الفجر

أقبل الفجر فهل تدري بماذا جاءنا؟

أيها الفجر الساقي بما شئت اسْقنا،

ثم اسقنا

واملأ الدنيا بهاءً،

وغناءً،

وسَنَا

طلعت يافجر بدري مش كنت تستنى فجري

كان بدي تستنى شوية واعرفك ببدرى

وتشوف الفجر على اصله

...

لو شفت بدرى

وعرفت فجرى

حسنك يتوه فيهم


افكارى فى يومى هذا كانت هى نديمى


يا نديمي لاحت الشمسُ فقم وامْضِ بنا

فلعل الدهر أن يغفل عن موكبنا

هكذا يخفق نايي بين الهامى وبينى

يلهم الله .. فيمضى وتر الروح يغنى

فسواء رحت تغضى لائما.. أو رحت تثنى

مزهرى نشوان لا توقظه ضجة كونى


مذهبى؟

لامذهب اليوم سوى أصداء لحنى


ولها الخلد ولى فى ظلها سحر التغنى
 
إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0


ايضاح واجب

..............................

قال تعالى : ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) البقرة/ 102 .

قيل فى تفسير ذلك

اتبع السحره - السحرَ الذي أُنزل على الملَكين
أنزل عليهما السحر ؛ امتحاناً وابتلاءً من الله لعباده ، فيعلمانهم السحر .

( وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى ) ينصحاه ، و ( يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ )
أي : لا تتعلم السحر فإنه كفر ، فينهيانه عن السحر ، ويخبرانه عن مرتبته

فتعليم السحره وكذا الشياطين للسحر على وجه التدليس ، والإضلال ،
ونسبته الى سليمان عليه السلام ، .

السحره - يتبعون السحر الذي تُعلِّمه الشياطين ، والسحر الذي يعلمه الملكان ، فتركوا علم الأنبياء والمرسلين ، وأقبلوا على علم الشياطين ، وكل يصبو إلى ما يناسبه
......
هذا ما قصده والد الصديق الساحر : ماذا قالا هاروت وماروت
 
إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0


توضيح واجب - 2
هاروت وماروت - ملكان

عصمة الملائكة ،

( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ * لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ ) الأنبياء
هذه الآيه تنفى الاسرائيليات حول هاروت وماروت

وسلوكيات اليهود .- فى تفسير الاقدمين

( وَلَقَدْ عَلِمُوا ) أي : اليهود ، ( لَمَنِ اشْتَرَاهُ ) أي : رغب في السحر رغبة المشتري في السلعة :
( مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ) أي : نصيب ، بل هو موجب للعقوبة ،
فلم يكن فعلهم إياه جهلاً ،
ولكنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة .

( وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) علماً يثمر العمل : ما فعلوه
 
أعلى