أسلحة أميركية متطورة إلى الشرق الأوسط

صمت المشـاعر

عضو جديد
إنضم
12 أبريل 2014
المشاركات
55
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0

وافقت الإدارة الأميركية على بيع إسرائيل قنابل موجهة بأشعة الليزر،كما وافقت على بيع السعودية 10 طوافات عسكرية متعددة المهام من طراز "أم اتش-60". وقد تبلغ الكونغرس قرار الموافقة مما يعني أن أمام البرلمانيين مهلة 30 يوما للاعتراض عليهما.

تشمل الصفقة الإسرائيلية خصوصا 14500 جهاز إرشاد عبر نظام تحديد المواقع "جي بي اس" مخصصة للقنابل التقليدية (أم كي-84 وأم كي-83 وأم
كي-82)، و700 جهاز آخر لتوجيه لقنابل الخارقة للتحصينات "بي ال يو-109". كما تتضمن الصفقة قنابل تقليدية وأخرى خارقة للتحصينات من طراز بي ال يو-113، إضافة إلى ثلاثة آلاف صاروخ مضاد للدبابات من طراز هيلفاير و250 صاروخ جو-جو.

أما الصفقة السعودية فتشمل 10 طوافات متعددة المهام من طراز أم اتش-60، وهي النسخة البحرية من طوافات بلاكهوك التي تنتجها سيكورسكي،إضافة إلى تجهيزات هذه الطوافات وبينها خصوصا 38 صاروخ هيلفاير و380 صاروخا صغيرا موجها بالليزر.

حسب وكالة الأمن والتعاون والدفاع التابعة للبنتاغون فان الصفقتين متقاربتان للغاية من النظرة الثانية ناحية القيمة إذ تبلغ قيمة الواحدة 1,879 مليار دولار والأخرى 1,9 مليار دولار.

تأتي موافقة الإدارة الأميركية على هاتين الصفقتين في الوقت الذي تنظر فيه كل من إسرائيل والسعودية بقلق إلى اتساع دائرة النفوذ الإيراني في المنطقة بعد
الاتفاق المرحلي حول البرنامج النووي الإيراني وإمكانية رفع العقوبات الدولية عن الجمهورية الإسلامية إذا ما تم التوصل إلى اتفاق نهائي في حزيران - يوينو




 
التعديل الأخير:
أعلى