أدم وحواء في اللوفر ....

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

همسات الليل

عضو جديد
إنضم
10 فبراير 2007
المشاركات
427
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
زار احد الزملاء متحف »اللوفر« في باريس ـ قبل سنوات ـ وبينما كان يبحلق في تلك اللوحات الخالدة لمشاهير الفنانين عبر عقود طويلة، توقف امام لوحة فنية جميلة تظهر سيدنا آدم وحواء وهما في.. الجنة! الزميل علاقته بالفن والرسم مثل علاقتي بالرياضة، وهو لا يفهم فيها شيئا، لكنه اخبرني ان زيارة المتاحف تعطي صاحبها شيئا من »الثقافة والاناقة الادبية«، ولأن القول الكويتي المأثور.. »طقة عمي صادت ارنب« لم ترد على باله وهو يتابع اللوحات، فقد حدث المستحيل واصطاد صديقي »الاعمى فنيا« ارنبا سمينا!! كيف؟! لاحظ ان الصورة تحتوي على خطأ، فاستدعى احد المشرفين وكان رجلا فرنسيا في السبعين من عمره، لم يعجبه ان يستدعيه هذا »الشرق الاوسطي« الذي لا يفهم شيئا في الفن الاوروبي العريق ليخبره انه لاحظ خطأ فاحشا في صورة رسمها فنان عملاق قبل ثلاثة قرون من.. الزمن! »ما هو الخطأ.. يا سيدي«؟! هكذا خاطب الفرنسي صديقنا »الاوسطي«، وظهر وكأنه يريد الاحتفاظ بهدوء اعصابه حتى لا يشوه »العادات والتقاليد الفرنسية« وبروتوكولاتها، وهنا كانت المفاجأة بالنسبة له والتي جعلته يفتح فمه عن آخره وهو يستمع لشرح الصديق حول الخطأ الذي وقع فيه الرسام، ثم تركه وغادر المتحف بينما الرجل السبعيني ما زال.. »مسطولا«! ماذا قال صاحبنا؟! قال ان الرسام قد رسم آدم وحواء عرايا الا من ورقة التوت، وهذا امر طبيعي، لكن من غير الطبيعي ان يكون لـ »آدم« صرة في بطنه و»لحواء« صرة في بطنها لأن »آدم« لم يكن طفلا خرج من رحم امه، و»حواء« لم تكن طفلة ولدت من أم، فكيف يكون لهما.. صرتان؟! انها ملاحظة ذكية من سائح عربي لم يكن يعرف الفرق بين الرسم بالزيت و.. الفول بالزيت، ومع ذلك، فتح الله عليه واحرج كل مدراء وخبراء متحف »اللوفر«.. الفرنسي!!!!!!!!
 

مواضيع مماثلة

إنضم
6 ديسمبر 2005
المشاركات
7,931
مجموع الإعجابات
572
النقاط
0
الموضوع لا يناسب توجهات الملتقى....

مغلق..
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى