آللهم هذا حال أمتي... وأنت أعلم بها منا ؟؟؟!!!

الاخت الوفية

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
985
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


*


*


أعزائي أعضاء هذا المنتدى المحترمين


كلمات أعجبتني بقلم الأستاذ عامر عاكف زينل


جزاه الله خيراً


نقلتها لكم من مجلة التربية الاسلامية


تعكس الوضع الحالي لأمة الحبيب المصطفى


*



الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيِبَتَنَا فِيْ دِيْنِنَا


*


الحمد لله رب العالمين ,


والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.


وبعد...


ما بال أمتي ؟ ... ماذا دهاها ؟


ماأمر رجالها ؟ ... أين شبابها ؟


ما حال نسائها ؟ ... وما خطب شيوخها؟!!!


أمتي ... أمة القرآن


الأمة التي دكت صروح كسرى وقيصر والتتار ...


نائمة تهدهدها الأيام على فراش الانهزام ...


نامت على بساط الأوهام السندسي ...


وأكتفت بأحلام ورؤى الانتصار .


وهناك في الظلام وقف الشيطان وجنده الكفار ...


ينشدون مع الأنغام تنويمة الانهزام وطال نوم أمتي ...


فهم إلى الملاهي منصرفون , على الملذات عاكفون ,


دوماً في أماكن المعصية والإثم موجودون.


(فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الْشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّا).


*


أين شباب أمتي ؟


أين أحفاد علي وأسامة ومصعب ؟


أين عماد الأمة وركنها المتين ؟


أين الطاقة والهمة والإبداع ؟


تُرى أين شباب أمتي اليوم؟!


هم في سوح غير سوح القتال والنزال والجهاد


هم في سوح العبث والطيش والنساء,


قد وصلوا ليلهم بنهارهم في رقص وطرب وغناء.


تشبهوا بالنساء في ملبسهم, والسلاسل تطوق معاصمهم,


وتزين القلائد أعناقهم وصدورهم .


هم فرطوا في نعمتين من نعم الله تعالى ,


الصحة والفراغ.


(نِعْمَتَانِ مَغْبُوْنٌ فِيْهَا كَثِيْرٌ مِنْ الْنَّاسِ الْصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ)


*


ما حال نساء أمتي ؟


ما حال حفيدات سمية ونسيبة وأسماء؟


ما حال مربية الأجيال التي تهز العالم بيمينها ؟


ما حال من كانت ترضع أولادها لبن التقوى والفضيلة والوفاء؟


ما حال نصف المجتمع, وحجر أساسه , وركنه الركين؟


ما حال المرأة المسلمة اليوم؟


إنها اليوم تنكبت عن طريق الإسلام, طريق العفة والشرف والحياء.


وحادت عنه إلى مسالك الشيطان.


نساء أُمتي قدّمن نفوسهن ضحايا على مذبح أبليس.


فهن اليوم كاسيات عاريات ... مائلات مميلات ... سافرات حاسرات ...


متبرجات مستهترات ... للبصائر والأبصار فاتنات .


(مَا تَرَكْت بَعْدِي فِتْنَة هِي أَضَر عَلَى الْرِّجَال مِن الْنِّسَاء )


وما خطب شيوخ أمتي , سجل تجارب الامة , وخلاصتها؟


ما خطب قنطرة الماضي إلى الحاضر .


ما خطب مدرسة الحياة, ومعلمي الأجيال, ومربيها؟


هم اعتادوا الجلوس في المقاهي, وإضاعة أوقاتهم واستهلاكها في القيل والقال


وسفاسف الأمور , وشغلتهم عيوب الناس عن عيوبهم.


هم وقد غزا الشيب شعورهم, على الدنيا مقبلون, وعلى لذائذها منكبون.


(أَعْذَرَ الْلَّهُ إِلَىَ أَمْرِئٍ أَخَّرَ أَجَلَهُ حَتَّىَ بَلَغَ سِتِّيْنَ سَنَةً)


*


يارب هذا حال أمة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم, وأنت أعلم بها منا.


ربِّ إني أسالك رحمة من عندك تهدي بها هذه ألأمة,


وتجمع بها شملها, وتلمَّ بها شعثها, وترد بها الفتن عنها.


ربِّ اجعل رجالها رجالاً يجتنبون الطاغوت أن يعبدوها,


ويستمعون القول ويتبعون أحسنه.


ربِّ امنح شبابها أيماناً صادقاً, وحببه إليهم, وزينه في قلوبهم,


وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان, وأجعلهم من الراشدين.


ربِّ تدارك نساءها برحمتك, وأشرح صدورهن للإسلام,


وثبت قلوبهن على دينك, وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن.


ربِّ أبدل ضعف شيوخها قوة, لكي لا تأخذهم فيك لومة لائم.


اللهم آميــن , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.​
 

مواضيع مماثلة

الاخت الوفية

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
985
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
يا من مر على موضوعي

حبذا لو عطرته بالدعاء

لأُمة محمد ( صلى الله عليه وسلم )

بالصلاح والهداية
 

بنار اسيا

عضو جديد
إنضم
4 أغسطس 2008
المشاركات
892
مجموع الإعجابات
78
النقاط
0
اللهم اصلح حال امتنا واصلح ما في نفوسنا واهدنا الى سداد الامور وصيب الخطوات للنهضه
وان شاء الله امة محمد صلى الله عليه وسلم ستعود وما نراه من مبشرات خير في صحوات بدت تتسارع وتشحذ الهمه اكثر وتبعث بالتفاءل
بارككي الله اختي الفاضله وفيه وان شاء الله نأمن ونكثر اللهم امين اللهم امين
 

الاخت الوفية

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
985
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
شكراً لمروركِ العطر أختي العزيزة
وجزاكِ الله خيراً
لدعائكِ الطيب
اللهم أستجب
 

نور الجزائرية

عضو جديد
إنضم
31 يوليو 2008
المشاركات
2,014
مجموع الإعجابات
223
النقاط
0
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا لك اختي الوفية على هذا الانتقاء
أسئلة طرحها الكاتب لكنها تجول و تدور بعقل و قلب كل مؤمن غيور على دينه و على أمته
بل أكثر نتمنى ان نصرخ اين رجالنا اين نسائنا اين شيوخنا اين نحن من كلمة مسلم و مسلمة ...ألسنا باللسان فقط أقصد بالتسمية مسلمون فأعمالنا و أشكلنا و حياتنا و ما نقوم به بكل ثانية لا يعكس صورة المسلم الحق التقي الذي يخاف عذاب الآخرة المسلم الذي اذا جلس بمجلس سمى بالله و صلي على النبي الأمين عليه الصلاة و السلام , المسلم الذي إذا تحدث صدق و اذا عمل أتقن و أذا إئتمن حافظ و أذا ابتلي صبر و اذا ...و إذا ....

أحيان كثيرة أعود الى زمان آبائنا و أجدادنا و أعرف كيف كان البيت متماسكا و العائلة محافظة و الاحترام متبادل و الدين متبعا و كان الحياء يسري بالدماء فأقول ماذا تغير ؟ لكن اطرح سؤالا آخر من كان يسيِّر البيت من كان يحكمه من كان يحميه و يخاف عليه ...من ...؟... أليس الرجل فلماذا بعهدنا رمى المنشفة و ترك الجمل بما حمل لماذا استسلم ليصبح محكوما ...؟ فخلَّف وراءه كل هذه الاسئلة التي طرحها الكاتب
ما حال نساء أمتي ؟
ما حال حفيدات سمية ونسيبة وأسماء؟
ما حال مربية الأجيال التي تهز العالم بيمينها ؟
ما حال من كانت ترضع أولادها لبن التقوى والفضيلة والوفاء؟
ما حال نصف المجتمع, وحجر أساسه , وركنه الركين؟
ما حال المرأة المسلمة اليوم؟
إنها اليوم تنكبت عن طريق الإسلام, طريق العفة والشرف والحياء.
وحادت عنه إلى مسالك الشيطان.
نساء أُمتي قدّمن نفوسهن ضحايا على مذبح أبليس.
فهن اليوم كاسيات عاريات ... مائلات مميلات ... سافرات حاسرات ...
متبرجات مستهترات ... للبصائر والأبصار فاتنات
الرجل ترك يديها و لم يأخذ بها لبر الأمان
الرجل تنحى جانبا ليخلي مسؤوليته تجاه البيت و أهله

الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيِبَتَنَا فِيْ دِيْنِنَا
اللهم أصلح احوالنا و ثبِّت أقدامنا على طريق الحق
اللهم اهدنا لما تحب و ترضى
اللهم ألطف بأمة محمد و نجِّيها من الفتن ما ظهر منها و ما بطن
اللهم صل و سلّم على سيّدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
آميـــن يا رب العالميـــن​
 

الاخت الوفية

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
985
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا لك اختي الوفية على هذا الانتقاء
أسئلة طرحها الكاتب لكنها تجول و تدور بعقل و قلب كل مؤمن غيور على دينه و على أمته
بل أكثر نتمنى ان نصرخ اين رجالنا اين نسائنا اين شيوخنا اين نحن من كلمة مسلم و مسلمة ...ألسنا باللسان فقط أقصد بالتسمية مسلمون فأعمالنا و أشكلنا و حياتنا و ما نقوم به بكل ثانية لا يعكس صورة المسلم الحق التقي الذي يخاف عذاب الآخرة المسلم الذي اذا جلس بمجلس سمى بالله و صلي على النبي الأمين عليه الصلاة و السلام , المسلم الذي إذا تحدث صدق و اذا عمل أتقن و أذا إئتمن حافظ و أذا ابتلي صبر و اذا ...و إذا ....

أحيان كثيرة أعود الى زمان آبائنا و أجدادنا و أعرف كيف كان البيت متماسكا و العائلة محافظة و الاحترام متبادل و الدين متبعا و كان الحياء يسري بالدماء فأقول ماذا تغير ؟ لكن اطرح سؤالا آخر من كان يسيِّر البيت من كان يحكمه من كان يحميه و يخاف عليه ...من ...؟... أليس الرجل فلماذا بعهدنا رمى المنشفة و ترك الجمل بما حمل لماذا استسلم ليصبح محكوما ...؟ فخلَّف وراءه كل هذه الاسئلة التي طرحها الكاتب
ما حال نساء أمتي ؟
ما حال حفيدات سمية ونسيبة وأسماء؟
ما حال مربية الأجيال التي تهز العالم بيمينها ؟
ما حال من كانت ترضع أولادها لبن التقوى والفضيلة والوفاء؟
ما حال نصف المجتمع, وحجر أساسه , وركنه الركين؟
ما حال المرأة المسلمة اليوم؟
إنها اليوم تنكبت عن طريق الإسلام, طريق العفة والشرف والحياء.
وحادت عنه إلى مسالك الشيطان.
نساء أُمتي قدّمن نفوسهن ضحايا على مذبح أبليس.
فهن اليوم كاسيات عاريات ... مائلات مميلات ... سافرات حاسرات ...
متبرجات مستهترات ... للبصائر والأبصار فاتنات

الرجل ترك يديها و لم يأخذ بها لبر الأمان
الرجل تنحى جانبا ليخلي مسؤوليته تجاه البيت و أهله

الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيِبَتَنَا فِيْ دِيْنِنَا
اللهم أصلح احوالنا و ثبِّت أقدامنا على طريق الحق
اللهم اهدنا لما تحب و ترضى
اللهم ألطف بأمة محمد و نجِّيها من الفتن ما ظهر منها و ما بطن
اللهم صل و سلّم على سيّدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

آميـــن يا رب العالميـــن

صدقتي أختي العزيزة نور والله إحساس مؤلم
اللهم اهدي أمة محمد وخذ بأيديهم لما تحبه وترضاه
بارك الله فيك ورزقكِ الجنة
أحبكِ في الله
 

أنا معماري

عضو جديد
إنضم
21 مايو 2008
المشاركات
10,599
مجموع الإعجابات
901
النقاط
0
اللهم أنصرنا بنصر من عندك ودعم من عندك وعطف من عندك تصلح بها حالنا
اللهم أنصرنا علي ضعف أنفسنا وعلي حب الدنيا وعلي الشيطان
اللهم برحمتك نسأل ونستغيث ...فلا تحرمنا بذنوبنا ....
اللهم عاملنا بما أنت أهله وليس بما نحن أهله
 
التعديل الأخير:

الاخت الوفية

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
985
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
اللهم أنصرنا بنصر من عندك ودعم من عندك وعطف من عندك تصلح بها حالنا

اللهم أنصرنا علي ضعف أنفسنا وعلي حب الدنيا وعلي الشيطان
اللهم برحمتك نسأل ونستغيث ...فلا تحرمنا بذنوبنا ....

اللهم عاملنا بما أنت أهله وليس بما نحن أهله
اللهم آميــــــــــن
جزانا الله وإياكَ نعيم الدنيا والأخرة
 

Omar Akif

عضو جديد
إنضم
11 يونيو 2015
المشاركات
1
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
اخواني واخواتي الاعزاء
احببت ان اشارككم بالمقالة الاصلية مع رقم الاصدار لمجلة التربية الاسلامية والتاريخ مع اطيب الامنيات
"
أمتي
بقلم: عامر عاكف زينل
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد... ما بال أمتي ؟ ... ماذا دهاها ؟ ماأمر رجالها ؟ ... أين شبابها ؟ ما حال نسائها ؟ ... وما خطب شيوخها؟!!! أمتي ... أمة القرآن الأمة التي دكت صروح كسرى وقيصر والتتار ... نائمة تهدهدها الأيام على فراش الانهزام ... نامت على بساط الأوهام السندسي ... وأكتفت بأحلام ورؤى الانتصار . وهناك في الظلام وقف الشيطان وجنده الكفار ... ينشدون مع الأنغام تنويمة الانهزام وطال نوم أمتي ... فكان الأندحار نصيبها والخسران . ( ومن يتخذ الشيطان ولياً من دون الله فقد خسر خسراناً مبيناً ) . سورة النساء - 119 - . ما أمر رجال أمتي؟ ما أمر أحفاد عمر وأبي عبيدة وخالد والمقداد ؟ هم كفروا بقيم الأسلام وفضائله , وضيعوا فرائض الله , واستخفوا بها , وآمنوا بالأوهام والبدع والخرافات , التي ماأنزل الله عز وجل بها من سلطان . هم زهدوا بالجهاد والعلم والعمل , وخلدوا الى الكسل والبطالة والفجور , واستسهلوا وسائل الكسب الحرام لتحقيق ربح عاجل . هم غرتهم مظاهر الحياة المادية , فسقطوا في حمأة شهوات جسدية محمومة . فهم إلى الملاهي منصرفون , على الملذات عاكفون , دوماً في أماكن المعصية والإثم موجودون. (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الْشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّا). * سورة مريم - 59 - أين شباب أمتي ؟ أين أحفاد علي وأسامة ومصعب ؟ أين عماد الأمة وركنها المتين ؟ أين الطاقة والهمة والإبداع ؟ تُرى أين شباب أمتي اليوم؟! أنهم في سوح غير سوح القتال والنزال والجهاد هم في سوح العبث والطيش والنساء, قد وصلوا ليلهم بنهارهم في رقص وطرب وغناء. تشبهوا بالنساء في ملبسهم, والسلاسل تطوق معاصمهم, وتتدلى القلائد من أعناقهم . أنهم فرطوا في نعمتين من نعم الله تعالى , الصحة والفراغ . (نِعْمَتَانِ مَغْبُوْنٌ فِيْهَا كَثِيْرٌ مِنْ الْنَّاسِ الْصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ) . *حديث شريف أخرجه البخاري . وما حال نساء أمتي ؟ ما حال حفيدات سمية ونسيبة وأسماء؟ ما حال مربية الأجيال التي تهز العالم بيمينها ؟ ما حال من كانت ترضع أولادها لبن التقوى والفضيلة والوفاء؟ ما حال نصف المجتمع, وحجر أساسه , وركنه الركين؟ ما حال المرأة المسلمة اليوم؟ إنها اليوم تنكبت عن طريق الإسلام, طريق العفة والشرف والحياء. وحادت عنه إلى مسالك الشيطان. نساء أُمتي قدّمن نفوسهن ضحايا على مذبح أبليس. فهن اليوم كاسيات عاريات ... مائلات مميلات ... سافرات حاسرات ... متبرجات مستهترات ... للبصائر والأبصار فاتنات . (مَا تَرَكْت بَعْدِي فِتْنَة هِي أَضَر عَلَى الْرِّجَال مِن الْنِّسَاء ) . - حديث شريف متفق عليه - وما خطب شيوخ أمتي , سجل تجارب الامة , وخلاصتها؟ ما خطب قنطرة الماضي إلى الحاضر . ما خطب مدرسة الحياة, ومعلمي الأجيال, ومربيها؟ هم اعتادوا الجلوس في المقاهي, وإضاعة أوقاتهم واستهلاكها في القيل والقال وسفاسف الأمور , وشغلتهم عيوب الناس عن عيوبهم. هم وقد غزا الشيب مفارقهم, على الدنيا مقبلون, وعلى جمع المال عاكفون. أنهم في بيوتهم لا طاعة لهم على أحد من أهليهم . *يرون المنكر في بيوتهم , ولا حول ولا قوة لهم على مجابهته أو تغييره . أنهم يتمتمون قول الله تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل أذا أهتديتم ) . - سورة المائدة ( 105 ) - من دون ان يكلفوا أنفسهم الأطلاع على تفسير هذه الآية الكريمة !1! وكأنهم نسوا أو تناسوا قول الله اللطيف الخبير : ( ياأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ) . سورة التحريم - 6 - يارب هذا حال أمة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم, وأنت أعلم بها منا. ربِّ إني أسالك رحمة من عندك تهدي بها هذه ألأمة, وتجمع بها شملها, وتلمَّ بها شعثها, وترد بها الفتن عنها. ربِّ اجعل رجالها رجالاً يجتنبون الطاغوت أن يعبدوها, ويستمعون القول ويتبعون أحسنه. ربِّ نوًر قلوب شبابها بالأيمان , وحبًبه اليهم , وزيًنه في قلوبهم . وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان, وأجعلهم من الراشدين. ربِّ تدارك نساءها برحمتك, وأشرح صدورهن للإسلام, وثبت قلوبهن على دينك, وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن. ربِّ أبدل ضعف شيوخها قوة, لكي لا تأخذهم فيك لومة لائم. اللهم آميــن , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. الكاتب : عامر عاكف زينل - مجلة التربية الأسلامية . العدد التاسع - السنة السادسة والثلاثون - رمضان المبارك 1426ه تشرين الأول 2005م .(
 

AYMAN.SAAD

عضو جديد
إنضم
3 ديسمبر 2008
المشاركات
480
مجموع الإعجابات
11
النقاط
0
يارب هذا حال أمة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم, وأنت أعلم بها منا.


ربِّ إني أسالك رحمة من عندك تهدي بها هذه ألأمة,


وتجمع بها شملها, وتلمَّ بها شعثها, وترد بها الفتن عنها.
 
أعلى