آخر محتوى من قبل ربيع عاطر

  1. ر

    الجغرافيا الجينية للدماغ

    نجحت الجهود الضخمة لابتكار «أطلس» لدماغ الإنسان وذلك بوضع خريطة لنشاط كافة الجينات الموجودة في ستة أدمغة بالغة نموذجية بكاملها. وأظهر الأطلس الجديد اختلافات عميقة بين أدمغة الفئران والبشر؛ مما أتاح طرح التساؤلات حول الاستخدام الواسع للفئران كنماذج تجريبية بديلة عن البشر. والأطلس، مع...
  2. ر

    خلايا شبكية العين

    إن شبكية العين هي صفيحة من العصبونات التي تصطف في مؤخرة العين وتستقبل الضوء من العالم الخارجي وتترجمه إلى إشارات كهربائية. وفي هذه الصورة، التي قام بإنتاجها عالم الأعصاب <C. سيكمجاك> أثناء إجراء أبحاث ما بعد الدكتوراه في معهد سالك للدراسات البيولوجية بمدينة لاهولا في ولاية كاليفورنيا، تظهر...
  3. ر

    لسان الصرصور المنزلي

    طرف لسان الصرصور المنزلي مفصل بشكل لا يُصدق، وذلك مع وجود الأنابيب المملوءة بالهواء (باللون الفضي) التي تنفخ اللسان، وأطواقه المصنوعة من مركب تشيتين chitin التي تُبقي هذه الأنابيب مفتوحة. «فالوظيفة الدقيقة لهذه البنية المُعقدَّة ليست واضحة،» كما يقول المُصوّر <P .D. ميتلاند>، ولكنه ذُهل بالتصميم...
  4. ر

    سرطان الجلد

    في أحد أنواع سرطان الجلد المسمّى سرطان الخلايا الصدفية الجلدية تُنتج الخلايا الكيراتنية - وهي الخلايا الموجودة في الطبقة العلوية من الجلد - بروتينا يُسمى DIAPH1 يمكنه أن يحفز انتشار السرطان إلى العقد اللمفيّة والرئتين. وتُبيِّن هذه الصورة، التي أخذها <G. ميناكشيسيندرام> و <P. سامپاث> [من معهد...
  5. ر

    دماغ الجرذ

    قامت <E .M. ماي> بتصوير القشرة الدماغية أو المادة الرمادية لجرذ عندما كانت طالبة في المرحلة الجامعية الأولى في معهد رينسلر بوليتكنيك، وذلك كجزء من جهد أكبر لاستكشاف تفاصيل تحت خلوية للخلايا الدّبقية the glial cells التي تدعم وتحمي العصبونات. وتُظهر الصورة العلاقة الوثيقة بين الخلايا الدبقية التي...
  6. ر

    عجائب صـغـيرة

    يبلغ قطر جزيء الدنا DNA، الذي يحمل مخططاً تفصيلياً blueprint لعمل الخلايا مدى الحياة، نحو 2.5(10)-9 م. والعلماء الآن قادرون على ضغط جزيئات بهذا الحجم وفكّها وبنائها، فضلا عن تكوين الأدوات التي تستكشفها بدقة لم يسبق لها مثيل. وتقود هذه المهارات، التي تَمَّ اكتسابها من خلال العمل الجاد في العقد...
  7. ر

    تَتَبُّع المرض

    السرطان يسافر! فالأورام الكبيرة تنفصل عنها خلايا تتحرك عبر الجسم لتبذر خباثات جديدة. ويحاول العلماء الآن تحسين القياس النانوي لبناء جسيمات كروية غير اعتيادية مصنوعة من دناDNA - جزيء مشهور بشكله الآخر، الحلز المضاعف - يمكنها إيجاد هذه الخلايا الورمية وتعليمها وقتلها فعلا. وتشبه هذه الجسيمات...
  8. ر

    شرح طب النانو الآن

    من مشكلات أدوية العلاج الكيميائي وصولها إلى الخلايا المستهدفة. فالجسم يهاجمها، ولا تخترق جيدا الأورام، فضلا عن أنها غالبا ما تهاجم الخلايا السليمة بدلا من الخلايا السرطانية. ومن خلال تصنيعهم قذائف دوائية drug shells ذات حجم نانوي nanoscale، ابتكرَ العلماء أدويةً تتفادى هذه المشكلات. وضبط فائق...
  9. ر

    شرح طب النانو قريبا

    يمكن تحويل ضمادات الجروح إلى أنظمة دقيقة لإيتاء الأدوية بمعالجة مواد بحجم بضعة أجزاء من البليون من المتر (نانومتراتnanometers). وتمكِّن التقانة النانوية الباحثين من وضع الأدوية في «شطائر» بين طبقتين من الضماد، وضبط مدى إطلاقها. ويمكن للضمادات الحساسة كشف حالات الجروح الخطيرة. ويمكنها أيضا إطلاق...
  10. ر

    شرح الطب النانوي في العقود القادمة

    في يوم من الأيام سيسافر أسطول من الأدوية والأدوات النانوية إلى أي مكان يحتاج إلى أن تصل إليه داخل الجسم بقوتها الذاتية، مستخدمة محركات وأنواع وقود متوافقة بيولوجيا للوصول إلى ضالتها. بيد أن الباحثين يجب أن يتعلموا، قبل أن يأتي ذلك اليوم، كيف سيصممون هذه المركَّبات بحيث تتحرك دون أذية لأي من...
  11. ر

    درس علاج السرطان بالڤيروسات

    لدى بعض المرضى المصابين بالسرطان، تنجح الڤيروسات التي تمت هندستها لتعمل في الخلايا الورمية عمل دواء عجيب. والمهمة الملقاة على عاتقنا الآن هي البناء على هذا النجاح. <J .D. ماهوني> - <F .D. ستوجدل> - <G. ليرد> من المحتمل أن تستطيع الڤيروسات المهندَسَة على نحو محدد أن تصيب السرطانات لدى...
  12. ر

    نجاحات العلاج المورثي

    إن النجاحات التي تحققت شَجَّعت الباحثين في مجال الطب على الانتقال من معالجة الأمراض الوراثية إلى محاولة عكس نتائج الأذيات الجينية التي تحدث على مِّر سني الحياة. فعلى سبيل المثال، يستخدم العلماء في جامعة پنسيلڤانيا المعالجة الجينية لمعالجة سرطان الأطفال الشائع الذي يدعى الابيضاض اللمفاوي الحاد...
  13. ر

    كيف نُعالج المورثة المعيبة

    تحاول المعالجة الجينية إزالة الأذية التي تسببها الجينات المعيبة أو المحطمة. والمقاربة الأكثر شيوعا تتم بتعبئة نسخة من الجينات السليمة العاملة في الڤيروس a الذي أفرغ من معظم محتواه الأصلي. ويحقن هذا الڤيروس الهجين من حمولته العلاجية في جسم المريض حيث يرتبط بالمستقبلات b في الخلايا المستهدفة. ومتى...
  14. ر

    إدخال المورثات باستخدام الفيروسات

    تؤكد الإخفاقات الباكرة للمعالجة الجينية مدى صعوبة إنشاء وسائط فعالة وآمنة لتوصيل الجينات إلى الأنسجة المستهدفة. وفي معظم الحالات لم تكن أكثر الطرق أمانا للتوصيل فعالة إلى حد بعيد، كما أن بعض طرق التوصيل الأكثر فاعلية ثبت أنها غير آمنة، إذ إنها تُحدِث ارتكاسا مناعيا ساحقا كما هو الأمر في حالة...
  15. ر

    عودة العلاج الجيني

    أخيرا قد تكون المعالجة الجينية مقتربة من تحقيق ما عُقِد عليها من آمال في الماضي. وخلال السنوات الست الماضية حققت التجارب الهادفة إلى وضع جينات سليمة، حيثما تقتضي الحاجة إليها، إعادة للقدرة البصرية لنحو 40% من الأشخاص المصابين بأحد أنواع العمى الوراثي. وقد حصل العلماء على نتائج غير مسبوقة لدى...
أعلى